حية بية

دانة جمعان

يقال إن أصل كلمة الحيّة بيّة هي ”الحجي بيجي“، وتعني أن الحاج سوف يأتي، وهي عادة تراثية قديمة يتناقلها أهل البحرين جيلاً بعد جيل. الحيّة بيّة هي نبتة صغيرة يزرعها الأطفال بأيديهم في سلال مصنوعة من سعف النخيل، وذلك قبل عيد الأضحى بأسابيع قليلة حاملةً بذور القمح أو الشعير، وفي يوم عرفة، يجتمع الأطفال عند شاطئ البحر بلباسهم البحريني التقليدي وهم يحملون الحيّة بيّة بأيديهم لإلقائها في البحر. يقوم الأطفال بترديد أنشودة الحيّة بيّة مع حركة اليد ذهابًا وإيابًا، ثم رمي السلال بعيدًا في البحر. فهذا الموروث التقليدي يحمل معنى جميلاً، وهو التضحية بهذه النبتة أملاً برجوع حجاج بيت الله إلى ديارهم سالمين. اللوحة مستوحاة من حركة سلة الخوص أثناء رميها في الهواء إلى أن تقع في البحر. نتعلم من هذه العادة التوكل على الله سبحانه وتعالى، والإيمان بما يكتبه من قضاء، فهي تجسيد لمعنى التضحية والتعبير عن دفع البلاء والمكروه