نديم الغائب

جعفر الحداد

أَبّكت تلكمُ الحمامة أم غنّت على فرع غصنها الميّاد" ــ أبو العلاء المعري"

 

يختصر هذا البيت الشعري كل حكاية فن الفجري التي تتميز به البحرين خاصة، فن غنائي يُؤنس الغائبين على ظهر سفن الغوص، إيقاع وأداء جميل، يحمل الشجو والحنين، خيوط دفء تلملم كل جراح الشوق والذكريات. يمثل هذا العمل قدرة هذا الفن على بعث الأمل للغواصين وركاب السفن في زمن لم يكن الاتصال

.باليابسة شيئًا يوجد في وسط البحر